الجمعة، 6 فبراير، 2009

ان الله أنزل الداء وجعل لكل داء دواء .. فتداووا ولا تداووا بحرام

أهلا وسهلا بك زائرا وصديقا في موقع " لكل داء دواء " الذي يشرف عليه محمد عبداللطيف المسلط ، ويشارك فيه نخبة من الاساتذة والعلماء والاطباء
وأقلام مبدعة شابة
هو الذى يطعمنى ويسقينى واذا مرضت يشفينى

سبحان الله الذى قدر المرض والشفاء
وهو عز وجل الذى جعل لكل داء دواء
ولكن لا تنفذون الا بسلطان
و مشيئة منه سبحانه

الجزيرة نت / اكتشف باحثون أميركيون للمرة الأولى وجود علاقة بين العلاج بالأنسولين لمرضى السكري الذين يعانون من قصور القلب وارتفاع احتمالات تعرضهم للوفاة. ورد ذلك في بحث منشور بعدد هذا الشهر من مجلة "القلب" الأميركية المتخصصة. فقد قام باحثون من جامعة كاليفورنيا في لوس أنجلوس بدراسة السجلات الطبية لـ 554 مريضا ممن كانوا يعالجون من مرض السكري بحقن الأنسولين، وكانوا أيضا يعانون من حالة متقدمة من مرض قصور القلب. وبعد أخذ العوامل الصحية الأخرى في الاعتبار، انتهت الدراسة إلى أن العلاج بالأنسولين يرفع –بصورة واضحة– احتمال الوفاة بالنسبة لمرضى الحالات المتقدمة من قصور القلب. وجد الباحثون أن معدل الوفاة بين مرضى قصور القلب الذين يعالجون من السكري بالأنسولين كان يفوق، بأربعة أضعاف، مثيله لدى مرضى قصور القلب الذين يُعالجون من السكري بعقاقير بواسطة الفم. وامتدت حياة 85.8% من مرضى قصور القلب الذين يُعالجون من السكري بعقاقير عبر الفم لعام على الأقل، بينما امتدت بنفس المدة حياة 62.1% فحسب من مرضى قصور القلب الذين يُعالجون من السكري بالأنسولين. وكانت دراسات سابقة قد أظهرت أن ثمة علاقة بين النوع الثاني من مرض السكري والعلاج بالأنسولين وقصور القلب. ولكن هذه الدراسة الجديدة من جامعة كاليفورنيا هي الأولى التي تشير لدور الأنسولين في رفع احتمالات الوفاة لمرضى هبوط القلب الذين يعالجون من السكري، وإن كانت الحاجة لا تزال ماسة لمزيد من الدراسات لفهم آلية حدوث ذلك، ولتحديد أفضل الأساليب للتحكم في سكر الدم لدى مرضى السكري وقصور القلب، دون أن يؤدي ذلك لتفاقم حالتهم الصحية. يُذكر أن ثمة نوعين من مرض السكري الأول منهما، يهاجم الجهاز المناعي للجسم –على سبيل الخطأ– متلفا خلايا "بيتا" الموجودة في جُزيرات البنكرياس، وهي التي تُنتج الأنسولين، وينتج عن تدمير هذه الخلايا زيادة سكر الغلوكوز في الدم بصورة كبيرة، ومن ثم ظهور مرض السكري. أما الثاني -وهو الأكثر شيوعا- فإن خلايا "بيتا" تنتج الأنسولين، ولكنه يكون بكميات ضئيلة، أو بكميات مناسبة ولكن لا يستطيع الجسم الاستفادة منه لسبب أو لآخر. , يعاني من قصور القلب في الولايات المتحدة وحدها حوالي 5 ملايين شخص، كما أن نسبة تتراوح بين 25 و 44% من مرضى قصور القلب يعانون كذلك من مرض السكري.


أكد خبراء القلب الأوروبيون أن العشر سنوات القادمة سوف تشهد طفرة كبيرة فى علاجات أمرض القلب تحول دون وفاة أى إنسان قبل الخامسة والستين بنوبات القلب بعد عشرة أعوام.
وتكشف معدلات الوفاة المنشورة الأسبوع الماضى أن عدد الرجال والنساء دون الخامسة والستين الذين يتوفون بأمراض الشريان التاجى قد انخفض الأن إلى النصف مقارنة بما كان عليه فى عام 1990, بفضل العلاجات الجديدة المتطورة مثل الأدوية المذيبة للجلطات وتغيير نمط الحياة, خاصة ممارسة الرياضة وخفض أعداد المدخنين ومراقبة نوعية الغذاء.ويقول روجر بويل المدير القومى المسئول عن أمراض القلب أن معدل الوفاة بأمراض القلب دون الخامسة والستين يمكن أن ينخفض الى الصفر فى بريطانيا بحلول عام 2013.وجاء هذا التصريح عقب إعلان لوزير الصحة البريطانى بأنه سيتم البدء فى تنفيذ مشروع لعلاج انسداد الشرايين التاجية خلال ساعتين من الإحساس بالأعراض. ويوضح برنامج "كسب الحرب على أمراض القلب" أن أكثر من 90 رجل بين كل 100ألف من السكان كانوا يموتون بأمراض القلب فى عام 1990, وأن هذا الرقم انخفض إلى 50 فقط فى عام 2000, كذلك انخفض هذا الرقم بالنسبة للنساء أيضا من 25سيدة بين كل 100ألف فى عام 1990 الى 10 فقط عام 2000.ويؤكد الدكتور بويل أن رغم صعوبة استبعاد حالات الوفاة بأمراض القلب بين من دون الخامسة والستين, إلا أن الاتجاهات السائدة تشير إلى احتمال الاقتراب من النتيجة المستهدفة. ومع كل ذلك تظل أمراض القلب والدورة الدموية أكبر سبب للوفاة فى أوروبا بعدد يصل إلى أربعة ملايين فرد سنويا. أما فى بريطانيا فتظل معدلات الوفاة بأمراض القلب بها أعلى من كل دول أوروبا الغربية بعدد 207 رجل دون الخامسة والستين و70 امرأة دون الخامسة والسبعين بين كل مائة ألف بريطانى. وهى معدلات تتجاوز ثلاث أضعاف المعدلات الفرنسية. وعندما تم اكتشاف أمراض القلب لأول مرة فى نهاية القرن التاسع عشر, كان المرض يسمى مرض الأغنياء, حيث لم يكن يصاب به إلا الأغنياء بسبب تناولهم وجبات دسمة وإتباعهم لنمط كسول فى الحياة مع لجوئهم للتدخين مبكرا, إلا أن دائرة المرض أخذت فى الاتساع عقب الحرب العالمية الأولى ثم بلغت القمة فى عام 1970. وأظهرت أرقام العام الماضى فى بريطانيا أن ثمانية بين كل عشرة أفراد من المصابين بجلطة القلب كانوا يتلقون العلاجات المذيبة للجلطات خلال 30 دقيقة فقط من الوصول للمستشفى وذلك مقارنة بأربعة فقط من كل عشرة فى عام 2000. ومن المتوقع بحلول الشهر القادم ألا يمتد انتظار أى مريض لاجراء جراحة بالقلب أكثر من ستة أشهر, وأن يتم إجراء عمليات توسيع الشرايين فى انحاء المملكة المتحدة على مدار ساعات اليوم. أما المصابون بنوبات قلبية حادة فسوف يخضعون للجراحة فور قدمهم للمستشفى. وتعد انجلترا أول دولة فى العالم تطبق مثل هذه المنظومة فى إطار المعايير الموضوعة لخفض معدلات الوفاة بأمراض القلب.ويقول الدكتور جيرمى بيرسون بمؤسسة القلب البريطانية أن أحدث الأرقام تعد مبشرة الى حد بعيد, ولكن هناك محاذير أن يتباطأ معدل الوفاة مع الاتجاه المتزايد للبدانة والخمول البدنى ومستويات الكوليسترول المرتفعة. وأمراض القلب التى تستبعد الجلطات الدماغبة تم تجاوزها فعلا من جانب الأورام السرطانية التى تعد السبب الأول للوفاة الأن فى بريطانيا, حيث أدت الأخيرة الى حصد حياة نحو 120ألف بريطانى فى عام 2013 , وهو عدد يقل بمقدار 30 ألف مواطن سنويا مقلرنة بالسرطان"مجلة صحتى"

الأستاذ الدكتور/ حسين كمال الدين حسين

أستاذ الجراحة العامة وجراحة الأوعية الدموية كلية الطب - جامعة القاهرة

أحدث ما توصل اليه الطب في العلاجات الطبية علاج انسداد الشرايين بدون جراحة ، ويعتبر مرض تصلب الشرايين من أمراض العصر وهو يصيب شرايين القلب (الشرايين التاجية والمخ) ( الشريان الثباتي) وشرايين الساقينوأعراض تصلب الشرايين تتمثل في متن الأطراف ، تقلص في عضلات السمانة مع المشي لمسافة معينة تقل مع تقدم المرض ثم ظهور آلام مبرحة عند النوم ، وفي الحالات المتقدمة تظهر قرح وتشققات بالقدم بالذات في مرضي السكر مع عدم التئـام الجروح وفي النهاية غرغرينا بالأصابعوالشريان المصاب يحدث له ضيق ثم انسداد وتجلط أو العكس ويحدث ضغط بجدار الشريان ويصاب بتمددكان يتم علاج الانسداد أو التمدد بالشرايين بالجراحة التقليدية اما بازالة الجلطة أو تركيب شريان صناعي مكان الانسداد أو التمدد بالشريان ولكنه مع التطور التكنولوجي في مجال تصوير الشرايين بالأشعة تم استخدام هذه التكنولوجيا في العلاج كبديل للجراحة وما لها من مخاطر بالنسبة لضيق الشرايين والانسداد سواء شرايين ساقية أو الشريان الثباتي ، فيتم أولا تحديــــد مكان الانسداد بدقة بالموجات فوق الصوتية وهو ما يسمي بجهاز الدوبلكس حيث يتم عمل خريطة للشرايين بالتصوير الاشعاعي ويتم ادخال سلك ارشادي علي هذه الخريطة الي مكان الانسداد عن طريق الشريان الفخدي وفي بعض الأحيان عن طريق الشريان تحت الابطان هذه الخطوة أدق وأهم خطوة تعتمد عليها الخطوات التالية حيث يتم بعد ذلك ادخال بالونات التوسيع علي السلك الارشادي الي مكان الانسداد ويتم نفخ بالونة التوسيع عن طريق جهاز يعطي درجة ضغط محسوبة تصل من 12-14 ضغط جوي لمــــــدة دقيقة ثم تعاد العملية مرة أو مرتين حتي يتم ازالة الانسداد ويتم التأكد بتصوير الشريان مرة أخري ، بعد ذلك ادخال القسطــرة الخاصة للأمان الي مكان التوسيع ويتم فتح الدعامة في مكان التوسيع بطرق مختلفة ، وهناك أنواع مختلفة من الدعامــــــــات وتركيب الدعامة يعطي ميزة عامة في منع ارتجاع انسداد الشرايين بعد توسيعهاوفي بعض الأحيان يتم تركيب شريان صناعي به دعامة بدلا من الدعامة فقط وفي الحالات التي يكون بها سدد طويل بالشريــان الفخديوالسؤال الذي يطرح نفسه الآنهل استخدام هذه الطريقة في جميع الحالات يغني عن التدخل الجراحي ؟لا يمكن في جميع الحالات الاستغناء عن التدخل الجراحي لأن بعض الحالات التي تتأخر في العلاج ويكون بها سدد طويل أكثر من 10 سم خاصة في شرايين القدم الصغيرة تحتاج الي تدخل جراحيلذا ننصح بالتشخيص المبكر حتي لا نلجأ الي الجراحة

الدكتور/سمير صالح وفاالدكتورة/ مرفت أبو المعاطي - الدكتور/ ايهاب عطيةالدكتور/ طارق عثمان - الدكتور/ وجدي جلال


دراسة مقارنة بين الأسلوب التراجعي والعبر الأذينيتهدف هذه الدراسة الي مقارنة نسبة النجاح والمضاعفات ووقت الأسلوب ووقت الكي بين أسلوبي الكيالأسلوب التراجعي والأسلوب العبر أذيني وذلك في 36 مريضا يعانون من اضطراب ضربات القلب الناتجةعن وجود الوصلات الكهربية الزائدة اليسري ، وقد تم عمل دراسة كهروفسيولوجية كاملة لكل المرضيبعد الفحص ولقد قسم المرضي عشوائيا - طبقا لطريقة الدخول - الي مجموعتينمجموعة الكي التراجعيمجموعة الكي عبر الحاجز الأذينيمع محاولة الأسلوب الآخر في حالة فشل الأولوفي 43 عملية كي لـ 36 مريضا في 38 جلسة ، تم النجاح في 35 مريضا (2ر97 في المائة) وحدثت مضاعفات في خمس حالات (6ر11 في المائة) وتم كي ثلاث حالات عاودتهم الأعراض بالاسلوبين بنجاح(57ر8 في المائة)وتم استخدام أسلوب الكي عبر الأورطي في 23 مريضا وكان معدل النجاح 9ر60 في المائة ولقد نجحالأسلوب التراجعي في كي 9ر70 في المائة ( 12 من 17 جانب أيسر)، 50 في المائة (1 من 2 خلفيأيسر) ، 75 في المائة (3 من 4 حاجز خلفي أيسر) وكان وقت العملية والكي 99 دقيقة + 37 دقيقةو 47 + 38 دقيقة بالتناوبولم يتم عمل الكي عبر الأورطي عند الفشل المبدئي لأسلوب الكي عبر الحاجز الأذيني ولقد عاودت الأعراض واحدا (25ر6 في المائة) من الستة عشرة مريضا الذين تم كيهم بنجاح عبر الأورطي ، مـعحدوث مضاعفات في اثنين (69ر8) في طفلين عمرهما 5 و 15 عاما حيث حدثت لهم جلطة بالشريانالفخذي الأيمن وتم علاجهما جراحيا بنجاح ، وكذلك حدوث ارتشاح حول القلب المريض وتم بذله بنجاح،ولم يكن ذلك راجعا لأسلوب معين من أساليب الكيلقد طبق أسلوب الكي عبر الحاجز الأذيني في عشرين مريضا وكان معدل النجاح 95 في المائة ، ولقدنجح أسلوب الكي عبر الحاجز الأذيني في 3ر92 في المائة من الوصلات الزائدة الجانبية اليســــــري( 12 من 13 حالة) وكان معدل النجاح في الوصلات الزائدة الخلفية اليسري والحاجز الخلفي الأيســر100 في المائة وذلك بعد فشل الكي عبر الأورطي ، ولقد عاودت الأعراض مريضين من المرضي الذينتم كيهم بنجاح عبر الحاجز الأذينيولقد حدث في الكي عبر الحاجز الأذيني مضاعفات في حالتين (10 في المائة) فقد حدث جلطة هوائية فيالشريان التاجي في مريض وارتشاح حول القلب في مريض آخر وتم بذله بنجاحعلي الرغم من أن معدل النجاح أفضل باستخدام اسلوب الكي عبر الحاجز الأذيني فان المضاعفات ومعدلرجوع الأعراض متقارب في الأسلوبين وأن الاسلوبين متممان لبعضهما البعض ففي حالة فشل أحدهمــايتم محاولة الآخر للحصول علي معدل نجاح عالي. ومن المفضل استخدام اسلوب الكي عبر الحاجز الأذينيكأسلوب ابتدائي في المرضي صغار السن لتجنب مضاعفات الأوعية الدموية( مجلة الجمعية المصرية لأمراض القلب )

أ.د/ هاني محمد أمين

أستاذ القلب م بكلية الطب عين شمس

تعتبر أمراض قصور الشريان التاجي من أهم الأمراض التي تصيب الإنسان في العصر الحديث، وأعداد المصابين بها في زيادة مستمرة، وهي سلسلة تبدأ بضيق أو قصور الشريان التاجي ثم الذبحة الصدرية المستقرة وغير المستقرة أو جلطة القلب وأخيراً ضعف وظائف عضلة القلب. ولأهمية هذا الموضوع وضعت منظمة الصحة العالمية ثلاثة محاور للوقاية من المرض وهي: أولاً: محور الوقاية العامة للناس Population Strategy: ويتمثل في إرشادات عامة للجميع وهي: 1-عدم الإفراط في تناول السكريات والدهون. 2-المحافظة على الوزن المثالي. 3-ممارسة الرياضة بانتظام. 4-الإقلاع نهائياً عن التدخين. 5-البعد عن التوتر. ثانياً: المحور الثاني وهو للأشخاص الأكثر عرضة للاصابة بهذا المرض وهم الأشخاص الذين يعانون في واحد أو أكثر من هذه الأمراض High risk strategy: 1-ارتفاع ضغط الدم. 2-ارتفاع نسبة السكر في الدم. 3-ارتفاع معدلات الدهون في الدم. 4-المدخنون. 5-السمنة. 6-أقارب المرضى المصابون بقصور الشريان التاجي والهدف من جعل هؤلاء الأشخاص الأولى بالرعاية والوقاية من أمراض القلب لتقليل نسبة حدوث إصابات الشريان التاجي أو تصلب الشرايين في أي جزء من أجزاء الجسم والوقاية لهذا الشق الثاني تشمل: 1)الالتزام الشديد جداً بطرق الوقاية العامة السالف ذكرها. 2)ضبط معدلات السكر بالدم. 3)ضبط معدلات ضغط الدم المرتفع. 4)ضبط نسب الدهون بالدم. 5)إجراء فحوص دورية لمستويات الضغط والسكر والكولسترول للقلب للاكتشاف المبكر ومنع حدوث القصور. ثالثاً: المحور الثالث Patient Strategy: وهو للمرضى المصابين فعلاً بقصور الشريان التاجي ويشمل كل طرق الوقاية السابقة بالإضافة إلى بعض الأدوية الوقائية لزيادة سيولة الدم كالأسبرين ولتقليل الكولسترول إلى معدلات منخفضة نسبياً وموسعات الشرايين وبعض الأدوية الأخرى لمنع حدوث نوبات القصور والمحافظة على عضلة القلب، وقد يتطلب هذا أيضاً تدخلات بواسطة قسطرة القلب مع التوسيع بالبالون أو تركيب دعامات أو جراحات ترقيع الشريان التاجي. ولعلنا نستشف من هذا البند الثالث بكل ما قيل فيه أن الوقاية فعلاً في هذا المرض خير ألف مرة من العلاج فنلتزم جميعاً بطرق الوقاية من قصور الشريان التاجي ولنقلع عن التدخين ونلتزم بالعادات الغذائية السليمة ولنمارس الرياضة وأخيراً لا نهمل أبداً في علاج السكر والضغط والكولسترول. كيف تحافظ على قلب طفلك؟ تعتبر الوقاية من أهم خطوات علاج أمراض القلب للأطفال حيث تمثل الحمى الروماتيزمية وإصابات الحلق بالميكروب السبحي نسبة كبيرة من إصابات قلب الأطفال وتنقسم الوقاية فيها إلى وقاية أولية بعلاج التهاب الحلق بالميكروب السبحي مبكراً ولفترة كافية لمدة 10 أيام على الأقل ووقاية ثانوية للأطفال الذين أصيبوا بالحمى الروماتيزمية وتتمثل في تعاطي البنسلين طويل المفعول كل أسبوعين وأخذ مضادات حيوية معينة لكل حالة في حالات الجراحات وخلع الأسنان وما شابهها لكي لا يتكرر حدوث الحمى الروماتيزمية أو يحدث التهاب لصمامات القلب والذي قد يتسبب في مضاعفات خطيرة للمريض. أما الشق الثاني من إصابات قلب الأطفال فيتماثل في عيوب القلب الخلقية وهذه الأمراض تتطلب اكتشافاً مبكراً وتدخلا جراحياً سريعاً في بعض الأحيان مثل اختلاف وضع شرايين القلب وحالات الثقب بين البطينين أو القناة الشريانية كبيري الحجم أو تدخل بالتوسيع بالقسطرة البالونية كما في حالات ضيق الشريان الرئوي وتتطلب باقي حالات عيوب القلب الخلقية والتي لا تستلزم تدخلات سريعة متابعة دقيقة وفحصاً متكرراً بالموجات الصوتية لتحديد إمكانية وتوقيت التدخل الجراحي للوصول لنتائج أفضل. (الأهرام - الجريدة الطبية)

د. عبد الرازق جيهاني

استشارى أمراض القلب

ظهر في بعض الصحف تقرير عن دراسة حديثة كان أحد استنتاجاتها أن "المدخنين أكثر عرضة لجلطة الشرايين التاجية، ولكن إذا حدث هذا فإن المدخنين أقل عرضة للوفاة بسبب مثل هذه الجلطة". في ظاهره هذا خبر مفرح للمدخنين ولكنه كقولنا " ويل للمصلين " بدون إكمال الآية. ففي الحقيقة أن الدراسة بينت أن المدخنين أقل عرضة للوفاة عند حدوث الجلطة التاجية من غير المدخنين إلى هنا "ويل للمصلين " ، ولكن إذا بحثنا في تفاصيل هذه الدراسة عن سبب قلة الوفيات عند حدوث الجلطة عند المدخنين نجد بقية الآية الذين هم عن صلاتهم ساهون فقد اتضح من الدراسة أن التدخين يسبب الجلطة في عمر مبكر فالمدخنون يصابون بالجلطة التاجية في الثلاثينات والأربعينات مقارنة بغير المدخنين الذين إذا أصيبوا بالجلطة فقد تكون في الستينات أو ربما حتى السبعينات، وحيث إن العمر الصغير هو أحد أهم الأسباب في الحماية من الوفاة من الجلطة التاجية فيكون النتيجة أن المدخنين أقل عرضة للوفاة بالجلطة، إذ تصيبهم الجلطة في ربيع العمر بينما تصيب غيرهم في خريف العمر ، وهذا يتماشى مع خبرتنا في قسم القلب فقد وجدنا في أحد الدراسات أن المدخنين الذين أصيبوا بالجلطة التاجية، كانوا أصغر بعشر سنوات أو أكثر من غير المدخنين.وعلينا تذكر حقيقتين هامتين :أولهما : إن الإصابة بالجلطة في عمر مبكر هي من البوادر الخطرة لأن المدخن عليه أن يعيش بقية عمره بآثار الجلطة وإن أفلت من الوفاة بالجلطة الأولى . ثانيا : إن هناك دراسات عديدة تبين أنه ليس في كل مرة تسلم الجرة ، فالمدخنون الذين يصرون على التدخين بعد حدوث الجلطة الأولى يعرضون أنفسهم للوفاة بالجلطة الثانية، فقد أوضحت الدراسات أن هؤلاء عرضة للوفاة أكثر من غير المدخنين أو من أولئك الذين يقلعون عن التدخين وفي هذا عبرة هامة وتشجيع للمدخنين للإقلاع عن التدخين .ولكن قد يتساءل البعض كيف يؤثر التدخين على القلب؟ قد يبدو تأثير التدخين على الرئة أمر يسير الفهم حيث إن الدخان يدخل الرئة ولكن كيف يؤثر التدخين على القلب وهو بمعزل عن مسالك الهواء والتنفس ؟ يجب أن تعرف أن الدخان المنبعث من السجاير يحمل عشرات المركبات السامة، وهي وإن كانت بكميات صغيرة في كل سيجارة إلا أن لها القدرة على التراكم شيئاً فشيئاً . ولكن كيف تصل للقلب والشرايين؟ هذه المواد هي غازية عندما تكون ساخنة حال انبعاثها من السيجارة ولكن عندما تبرد تصبح مذابة في مادة القطران ولذلك تمتصها الشعيرات الدموية التي توجد بالملايين في الرئة، فتصل بعد الامتصاص إلى كل خلايا الجسم وتؤدي إلى تغيرات لا حد لها. ففي دراسة أجراها د.حجر رئيس قسم أمراض وجراحة القلب ، تبين أن التدخين يؤدي إلى ارتفاع حاد في عدد نبضات القلب، وفي الضغط الشرياني كما أنه يؤدي إلى هبوط في مستوى الأكسجين وارتفاع في تركيز الغاز السام (أول أكسيد الكربون)، كل هذه التغيرات تم قياسها من القلب مباشرة بواسطة عملية القسطرة .من المعروف أن التدخين يؤدي إلى زيادة تخثر الدم، وفي سهولة التجلط وإن هذا التجلط عندما يحدث في الشرايين التاجية التي تغذي عضلة القلب تحدث السكتة القلبية الحادة، والتي قد تؤدي للوفاة. وذلك لأن عضلة القلب لا تستطيع العيش بدون تدفق الدم إليها والذي يحمل إليها الأكسجين، وإن موت جزء من عضلة القلب، يؤدي إلى ضعف هذه العضلة إن لم يؤدي إلى وفاة المريض في الحال.وإن خطر التدخين يصبح ظاهراً إذا علمنا أنه قد يتسبب في حدوث الجلطة التاجية المفاجئة، حتى عند أولئك الذين يحافظون على الغذاء السليم، ويتجنبون ارتفاع الكولسترول، وكذلك الذين يحافظون على الرياضة ولكنهم يواصلون التدخين. وبهذا يمكننا الإجابة على سؤالنا الأول باستنتاج واحد هو أن التدخين ضار للقلب. "مجلة الصحة"

بعض من فوائد الشاي !!
د. مازن اللجمي

أخصائي أمراض القلب

للشاي فوائد علاجية مؤكدة. هذا ما كان علماء التغذية يصرون عليه سابقاً، و ما كانت التجارب على الحيوانات تشير إليه، لكنه أصبح حقيقة مبرهنة علمياً اليوم.في العدد الأخير من المجلة العلمية الطبية الأمريكية Circulation، أظهرت إحدى الدراسات أن احتمال البقاء حياً بعد حدوث احتشاء في عضلة القلب، أكبر لدى شاربي الشاي المنتظمين مقارنة بالمرضى الذين لا يتعاطون هذا المشروب.تمت الدراسة على 1900 مريض و مريضة متوسط عمرهم 60 سنة. كل المرضى كانوا قد أصيبوا باحتشاء في عضلة القلب قبل أربعة أيام. من بين هؤلاء كان هناك 1019 مريض لا يتعاطون شرب الشاي أبداً، و 266 فقط كانوا من شاربي الشاي الجيدين بمعدل نصف إبريق في اليوم وسطياً. النتيجة كانت: تناقص الوفيات بنسبة 44 % لدى الشاربين.في شهر نيسان 2002، خلال مؤتمر جمعية أمراض السرطان الأمريكية، تم الاطلاع على دراسة صينية أجريت على 18000 رجلاً تتراوح أعمارهم بين 45 – 64 سنة، و أظهرت أن الشاي يقي من سرطان المعدة و المرئ.ينتج هذا التأثير الإيجابي للشاي عن احتوائه على عناصر "فلافونوئيدية" flavonoïdes، و هي مواد مضادة للأكسدة و تؤخر شيخوخة الخلايا تحسن هذه المواد وظيفة البطانة الوعائية و توسع الشرايين.المصدر : الدورية الطبية العربية

نبض
د / مدحت فريد


يحدث النبض نتيجة تمدد الشرايين والذي يحدث مع كل دقة قلب وعلى ذلك فعد النبض طريقة لعد عدد ضربات القلب وفى معظم الأمراض الجرثومية يدق القلب بسرعة عن الطبيعي ومعدل دقات القلب يعطى معلومات مفيدة للطبيب ، وإذا كان النبض بطئ ( 40 دقة أو أقل ) وإذا كان مصاحبا بأعراض أخرى من ضعف فى الصحة ممكن أن يكون علامة لمشاكل وأمراض خطيرة فى القلب ويكون العلاج تركيب منظم صناعي لضربات القلب والرياضيين وبعض الناس الذين يمارسون الرياضة ممكن أن يكون عندهم نبض بطئ ( 50 دقة في الدقيقة ) وأي شخص بهذة الطريقة شخص طبيعي وصحته طبيعية ما دام لا يشكو من شئ وممكن عد النبض من أي شريان ولكن الشريان الموجود فى الساعد هو الذي يستخدم غالبا وهذا الشريان ( Radial ) يجرى فوق العظام فى مقدمة الساعد تحت قاعدة أصبع الإبهام ولعد النبض توضع أطراف الأصابع على الخط مع الشريان على أن تكون يد المريض مستقيمة ويجب أن يعد حتى مدة دقيقة والنبض بالنسبة للشخص البالغ الطبيعي ما بين 70 ، 80 دقة فى الدقيقة . " الموسوعة الطبية للأسرة "

قليل من الشعر كثير من مشاكل القلب

يقول الباحثون إن الرجال الصلع معرضون لأمراض القلب بنسبة أكثر من الرجال كثيفي الشعر ورغم أن ارتباط سقوط الشعر بأمراض القلب ليس بموضوع جديد فإن الدراسة التي استغرقت إحدى عشرة سنة وأجريت في كلية الطب بجامعة هارفارد، وبرجام، ومستسفى النساء في بوسطن في الولايات المتحدة تعد الأكبر من نوعها حتى الآن فقد أجاب أكثر من اثنين وعشرين ألف طبيب من الرجال الذين اشتركوا في الدراسة على أسئلة تتعلق بعلاقة الصحة بالصلع خلال فترة امتدت إحدى عشرة سنة.
ويقول الباحثون إنهم وجدوا علاقة قوية بين مرض الشريان التاجي وفقدان الشعر فمن بين مجموع المشتركين في البحث وجد أن ألفا وخمسمائة منهم يعانون من أمراض في الشريان التاجي، وكان نسبة 62% من هؤلاء من الصلع .
الأكثر من ذلك أن نوع الصلع ذاته له تأثير في احتمال الإصابة بأمراض القلب فالمصابون بالصلع في مقدمة رؤوسهم يكون احتمال إصابتهم بأمراض القلب أكثر بنسبة 9% من غيرهم .
والمصابون بالصلع في أعلى الرأس معرضون للإصابة بأمراض الشريان التاجي وبالأزمات القلبية أكثر من أقرانهم كثيفي الشعر بنسبة تصل إلى 36% .
وتقول الدراسة إن هناك تفسيرات للعلاقة بين نسبة سقوط الشعر والإصابة بأمراض القلب أحد هذه التفسيرات يركز على المستويات المرتفعة من هرمونات الذكورة المرتبطة بالصلع
ويقول الباحثون إن أمراض القلب والصلع ربما يتوارثهما الأبناء عن الآباء، وينصحون بإجراء متابعة طبية للرجال الصلع لكشف أي إصابة بأمراض القلب في وقت مبكر ولكن المنظمات المهتمة بصحة القلب تقول إن الدراسة أغفلت الأسباب الحقيقية لأمراض القلب وهي سوء التغذية، والتدخين، وأسلوب الحياة الخالي من النشاط .
" BBC NEWS "

استخدام نوع جديد من البالونات لتوسيع الشرايين بمعهد القلب
محمد حسان‏:‏


يجري فريق مصري بمعهد القلب القومي بالاشتراك مع خبيرين إيطاليين الأحد المقبل‏8‏ عمليات دقيقة لتوسيع الشرايين التاجية عن طريق البالون باستخدام نوع جديد من البالونات يتم استخدامه لأول مرة في مصر‏.‏وصرح الدكتور هاني عبد الرازق نائب مدير المعهد بأن الخبيرين سيشاركان في لقاء علمي تحت رعاية وزير الصحة والسكان يستعرضان فيه الأسلوب العلمي العالمي الجديد في توسيع الشرايين‏.‏وأوضح أنه تم تجهيز مركز لإجراء تلك الجراحات تم تزويده بأحدث تكنولوجيا القساطر مع إعداد عيادة تحضيرية للمرضي حتى يتمكن الخبيران من مناظرتهم ومعهم فريق طبي مصري علي اعلي مستو من أساتذة القلب بالجامعات المصرية وهيئة المستشفيات التعليمية‏" الأهرام المسائي "

مريض قرحة المعدة والاثني عشر
10-02-2005
الدكتور/ السيد الجميلي


تقرح الجهاز الهضمي يتركز أساساً في منطقة المعدة والاثني عشر، مما ينجم عنه "قرحة المعدة" وكذلك قرحة الاثني عشر كذلك هناك التقرح المتعدد في جدار المعدة، والذي يصير إلى الإزمان بعد فترة.هذه القروح قد تكون حادة أو مزمنة إذا مر وانقضى عليها وقت من الزمن.وقرحة الاثني عشر أكثر انتشاراً من قرحة المعدة وغيرها من لقروح، وهي عادة تعتري العصبيين من الناس وذوي النشاطات الذهنية والفكرية، وأصحاب الحساسية المفرطة والشعور الزائد فضلاً عن أن هناك أشخاصاً معرضين بفطرتهم وتكوينهم الجيني الوراثي إلى الإصابة بهذه القرحة الاثني عشرية، ثم أن هناك جملة من الأسباب تثمر في النهاية عن القرحة التي تصيب الاثني عشر وهي: التدخين بإسراف، وشرب المواد الكحولية، والتوتر العصبي، والتعاطي لأدوية البرد والروماتيزم والمسكنات، ومزيلات الألم، مثل الأسبرين والنوفالجين، والفولتارين، والكورتيزون، بيد أن السبب الحقيقي وراء هذه القرحة لا يزال مجهولاً غير معروف، على الرغم من كثرة اللغط في هذا المجال. قد تستمر القرحة سنوات طويلة وهي المسماة بالقرحة المزمنة أي التي مر عليها سنون طوال، ولكن بين حين وحين تخترق أجواءها عواصف حادة شديدة الوطأة لا بد أن يختلف المريض فيها من فوره إلى أطبائه الذين يتعهدونه بالعلاج والإشراف والمتابعة. وقد تستقر الحالة تماماً وتزول الأعراض لمدة سنة أو اثنتين أو ثلاث أو أكثر من ذلك أو أقل، ثم تدهم المريض النوبة الحادة بغتة في أي وقت.الملحوظ أن المرضى بقرحة الاثني عشر يحتاجون إلى تغذية خفيفة ووجبات سهلة الهضم على فترات متقاربة، فإذا كان ذلك في رمضان كان من الأصوب والأصح عدم صيام رمضان، وذلك بموجب الفتوى الصحيحة في ذلك، فإن ذلك مرجوع إلى الطبيب المسلم المعالج الذي يباشر الحالة ويشرف عليها، وليس لأحد غيره تقرير صيام المريض من عدمه، ونحن نرى أن الحالة الحادة من قرحة الاثني عشر أو النوبة الحادة التي تطرأ على القرحة المزمنة لابد فيها من الإفطار لشدة احتياج المريض إلى التغذية الخفيفة أكثر من مرة في اليوم مع حتمية إعطائه للعلاج المقرر لذلك بالفم. وكما أسلفنا لابد أن يكون الطبيب الذي يرخص في مثل هذه الحالات بالإفطار، لابد أن يكون خبيراً بالمهنة دقيقاً في التشخيص، مؤمناً مصلياً صائماً للشهر، عارفاً بالحلال والحرام، شديد الخوف والخشية من الله تعالى.

التهاب المعي الغليظ
14-12-2004
الدكتور/ سمير محمد البهواشي


المصران الغليظ "the colon" طوله حوالى متر وعشرين سنتيمترا ويبدأ من الناحية اليمنى وينتهى بالناحية اليسرى حيث يتصل بالمستقيم ففتحة الشرج و يتكون من ثلاثة أجزاء :1 – الجزء الصاعد 2 – الجزء المستعرض 3 – الجزء النازل ويتم من خلاله امتصاص الماء والاملاح وهضم بعض الطعام و امتصاصه و التهاب المعي الغليظ هو التهاب بطانة المصران ويبدأ غالباً عند بلوغ سن الثلاثين وان كانت مسألة السن الان غير مؤكدة فقد شوهد فى اعمار اقل بكثير من الثلاثين و تكون الحالة مزمنة و تظهر بنوبات فجائية متكررة وهذا ما يعرف بال "Regional Enteritis " .أعراض المرض : تبدأ بتوعك شامل و بمغص خفيف في البطن مع إسهال أو أمساك ثم تشتد الأعراض بألم في أسفل البطن و أحياناً يحصل نزيف من الشرج و ترتفع الحرارة و يختلط الدم بالبراز ، كما أن المريض يفقد الشهية للطعام مع نقصان الوزن تدريجياً وهذه من أعراض تقرح المصران وهو ما يعرف بال Ulcerative colitis .من أسباب هذه الالتهابات :1 – العدوى الفيروسية و البكتيرية وخاصة الاى كولاى E . COLI والكوليرا ،2 - كذلك العدوى الطفيلية كالاميبا والجيارديا "AMOEBIC COLITIS & GIARDIASES "،3 - كذلك الاصابة بديدان البطن وكل هذه الامراض تكون نتيجة تناول أكلات أو مشروبات ملوثة ، لذلك ننصح لتجنبها بقدر الامكان بغسل اليدين قبل وبعد الاكل وبعد الخروج من الحمام وقص الاظافر ونقع الخضروات والفاكهة التى تؤكل طازجة فى قليل من الماء المضاف اليه ملعقة من الخل او برمنجانات البوتاسيوم لمدة ربع ساعة ثم شطفها بالماء كما انصح بتفريط عناقيد العنب للتأكد من نجاح عملية التعقيم 4 - حساسية الطعام خصوصاً الحليب ، وبعض الاغذية التى تؤدى الى الانتفاخ كالبيض والمقليات والفول المدمس والفلافل عند المصريين والبرغل لدى المغرب العربى ، ففي هذه الحالات جميعاً يجب الاستعانة بالطبيب . مع تناول الطعام الغني بالبروتين وتعويض الجسم عما فقده من أملاح و سوائل بسبب الإسهال و النزف ويفضل محلول اعادة التميه " REHYDRAN " . و هناك تشنج المصران المؤلم " IRRITABLE BOWEL SYNDROME _ IBS " و هذا الألم لا علاقة له بالالتهاب بل بالعوامل العاطفية ، والحالة المزاجية للمريض و هذا الالتهاب قد ينجم أيضاً عن حساسية مصدرها الطعام أو الإفراط في شرب المواد الكحولية أو تناول الاغذية الحريفة .ومن أعراضه : الصداع و الحمى و الإسهال الشديد . مما يستوجب الاستعانة بالطبيب. ويتم علاج كل حالة على حدة حسب السبب وذلك بعد إجراء الفحوص اللازمة كعمل تحليل للبراز والمنظار الشرجى وصورة الدم وسرعة الترسيب والموجات الصوتية على البطن وغيرها ، ولكن هناك بعض الوصفات الشعبية العربية التى يمكن تناولها حتى استشارة الطبيب منها على سبيل المثال :- حرشف السطوح . ينقع عشر ورقات من النبتة في قدر فنجان من الماء المغلي و يشرب كل ساعة ملعقة صغيرة .- أو كاليبتوس : تغلى حفنتان من أوراق الشجرة في قدر ليتر من الماء مدة دقيقة واحدة و يترك بعد الغلي عشر دقائق يصفى و يشرب فنجانان في اليوم . - التفاح تقطع ثلاث تفاحات و تغلى بقشرتها في ليتر من الماء المغلي مدة ربع ساعة يصفى و يشرب من هذا المغلي . لحية الذرة ينقع قدر 25جرام من لحية الذرة في قدر ليتر من الماء المغلي مدة ربع ساعة يصغى و يشرب منه خلال النهار فنجانان . جذر الخبازة البرية : يغلى حفنة من الجذور و الأوراق في قدر ليتر من الماء يصفى و يشرب منه خلال النهار فنجانان للتشنجات الناتجة عن التأثرات النفسية : - النادرين : ينقع قدر ملعقة صغيرة من مسحوق جذور النبتة في قدر كوب من الماء البارد و يشرب خلال النهار . ولابد لمن يريد سلامة امعائه من التعود على عرض نفسه على الخلاء " دخول الحمام " كلما شعر بالحاجة الى ذلك وقبل الذهاب الى فراشه للنوم ، كذلك عدم ادخال الطعام على الطعام وعدم النوم او المعاشرة الزوجية بعد الاكل مباشرة ؟؟

كيفيــة عـــــلاج الحمـوضــة الكيتونيـة لمـــرض الســـــكــر
27-10-2004
الدكــتور : الســـــــــيد الجميـــــــلي


متى تم تشخيص الحموضة الكيتونية فلا يجب التقاعس عن التصدي لها، بل لابد من المسارعة فورا لحسم الموقف، وإنقاذ المريض من شر مستطير ومن خطر داهم وبيل..وتتم المعالجة الفورية كالآتي: في الساعة الأولى : يجب فحص نسب الإلكتروليتات والجلوكوز بالدم Electrolytes, BUN, and Glucose وكذا نسبة الكرياتينين، مع تحليل البول والدم، بحثا عن الأجسام الكيتونية، مع عمل رسم قلب . يعمل قياس للغازات بالدم إذا رؤي ذلك في حالة ظهور المريض منهكا أو سريع التنفس والبهر أو إذا كان معدل البيكربونات بالدم قليلا عن معدله الطبيعي . يبدأ في عمل صحيفة وجدول للمريض لتسجيل كميات المحاليل المعطاة له، وكذلك تدوين كميات البول المفرزة من الكلى، ورصد ل هذه الحركات ومراقبة المتغيرات بدقة وعناية . جلوكوز 5 ٪ محلول 500 سم3 محلول ملح 500 سم3 للتنقيط في الوريد كل ست ساعات إلى اثنتي عشرة ساعة . محلول لبنات الصوديوم 1/6 عياري 500 سم3 تقطر بالوريد بالنقطة كل أربع وعشرين ساعة. يعطى المريض عشرين وحدة من الأنسولين المائي جرعة واحدة ابتدائية في الوريد، ثم يقطر بعد ذلك مباشرة بالتقطير الإنسوليني المستمر بمعدل خمس إلى عشر وحدات من الأنسولين المائي لكل ساعة من الزمن " أو وحدة واحدة / لكل كيلوجرام من وزن الجسم / في الساعة الواحدة " . يتم تقطير الأنسولين المائي بخلطه بمحلول الملح وذلك بنسبة 500 خمسمائة وحدة من الإنسولين المنتظم إلى لتر واحد من محلول الملح " أي بتركيز خمس وحدات لكل سنتيمتر مكعب من المحلول ". ولا يستعمل غير الإنسولين المائي. انظر فيما وراء ذلك من مرسبات ومسببات للحالة الحادة مثل الالتهابات الحادة، والاحتشاء القلبي وغيره.في الساعة الثانية: تقويم التنفس، وتقدير العلامات والعوارض الحيوية، ودرجة قلق المريض وتوتره، ومستوى التميؤ، ودرجة تركيز البول، وإفرازه ومتابعة الكمية المفرزة بدقة. تكرار عمل تحليل للدم والبول لفحص نسبة الإلكتروليتات، والجلوكوز، والأجسام الكيتونية. استمرار تقطير محلول الملح في الوريد بمعدل لتر واحد لكل ساعة. يعطى البوتاسيوم في المحاليل "كلوريد البوتاسيوم" للمحافظة على معدله في الدم عند أربع إلى خمس وحدات "ميللي مكافئ" اللتر الواحد. يستمر تقطير الإنسولين في الوريد حتى إذا نزل وانخفض معدل الجلوكوز إلى 250 مجم / لتر " في الساعات الأربع أو الخمس الأولى من العلاج "، فإنه يتعين تغيير المحاليل إلى 5ـ10٪ دكستروز مع محلول ملح.أما إذا ظل الجلوكوز مرتفعا بالدم ولم ينحدر عن ذلك، فربما ضوعف مقدار الإنسولين المعطى في الوريد بالتقطير. إن أنسب وأمثل معدل لخفض الجلوكوز في غضون الساعات الأربع أو الخمس الأولى من العلاج هو 100 مجم / لتر / ساعة ...ولا يجب السماح لانخفاض الجلوكوز بالدم لأقل من 250 مجم / لتر.في الساعة الثالثة وما يلي ذلك: تقويم المريض مثل ما سبق. تكرار الاختبارات والفحوص والتحليلات السابقة. تقطير كلوريد البوتاسيوم حسب الحالة بالمعدل المناسب. تعطى المحاليل بإحكام وضبط المعدل المتعامل معه في إطار الجرعات المناسبة بموجب حالة التميؤ التي وصل إليها المريض Adjust in busien Rate according to the Rate Hydration .  يعطى الإنسولين بالتقطــير كما سلف طالما وجدت الحموضة، مع الدعـم بالدكستروز مع متابعة الفترة أو الفجوة الأنيونية "السالبة"Anion Gap . وعـندمــا تصــحح هــذه الفجـــوة إلى حدود الطبيعي، والحمـوضة الدمـوية ترجــع إلى الســواء 7,3 QH ، أو أن تعود البيكربونات إلى المستوى المناسب HCO 3 ، 18 MEg ، هنا فقط نعود إلى إعطاء الإنسولين المنتظم تحت الجلد، مع إيقاف تقطير الإنسولين في الوريد فورا . إذا لم يكن المريض قادرا على التغذية يعطى خمس وحدات من الإنسولين المنتظم في الحال . . ثم يستمر تقطير محلول الدكستروز في الوريد مع إعطاء الإنسولين المائي كل أربع ساعات حسب مستوى الجلوكوز بالدم " من خمس وحدات إلى خمسة عشر وحدة "."الأزهر س 72 ج5"

إرشادات وتنبيهات وقواعد ذهبية لمــرضى الســـكر
22-10-2004
الاستاذالدكتـــــــور:السيد الجميلي


عزيزي مريض السكر: ليس البول السكري أو ارتفاع نسبة السكر في الدم مرضا على الحقيقة في اعتقاد كثر من الناس.. فإذا ما سألتهم عن سر هذا الاعتقاد أجابوا عن ذلك مبررين زعمهم بمساغ لطيف أقرب إلى الفلسفة والمنطق، وهو مقبول مهما خولفوا فيه بإجماع حاشد من الأطباء، ألا وهو أنه إذا كان علاج البول السكري أو مرض السكر مصروفا وموقوفا على النظام والانضباط واتباع التعليمات والإرشادات والتوجيهات الطبية لحضرات الأطباء المعالجين، إذا كان ذلك كذلك، ولما كنت منظما منضبطا بطبيعتي، فإن مؤدى ذلك ومفاده أنني لن أعتبر نفسي مريضا على الحقيقة.ونحن نقول: إذا كان هذا التبرير والتسويغ الفلسفي مقبولا بالنسبة لمرض السكر فما المانع من سحبه على أكثر الأمراض الباطنة والظاهرة سواء كانت أمراض القلب أو الجهاز الهضمي.. إلخ ؟ فلماذا كان السكر وحده منفردا مختصا بذلك دون سائر الأمراض ؟إن الإنسان المنظم المنضبط في سلوكياته ومنهج حياته وكل تصرفاته يستطيع أن يحامي عن نفسه، وأن يفاديها كثيرا من الشر المستطير، ويصونها ويحميها من هذا العدو الجامح والغول الفاتك الذي يلابس غيره من غير المنضبطين.إن غول السكر وإن كان وديعا ساكنا في كثير من الأحوال إلا أنه يقطر وغرا وحزازة على قرينه ومخامره الإنسان الذي ما أن تسنح له فرصة ضعفه ووهنه حتى ينزو على بدنه وأحشائه وجميع أعضائه وأنظمته، فيطلق فيها يد التخريب والإعاثة والإفساد، لا يرقب فيها إلاَّ ولا ذمة.إن "السكري" هو القرين اللدود، والصامت الرهيب الوادع المتربص الدوائر بصاحبه، يرصد كل حركاته وسكناته، والويل كل الويل لك أيها الإنسان لو اهتبل منك غرة، أو افترض فرصة، فإنه سرعان ما ينزو بلا تردد على أحناء الجسم وأنحائه في هجمة شرسة لا تردها أو تردعها شفاعة ولا مهادنة ولا حدب ولا شفقة.لماذا يوقع الإنسان نفسه في الحرج الشديد لهذا المجرم الذي لا يترفق ولا يرحم ؟!ولماذا يورد نفسه موارد لا صدر لها، وفي إمكانه ومستطاعه أن ينجو من براثنه بالنظام والدقة واتباع التعليمات ؟!إن أصعب الأمور وأقساها أن ينحاز المريض إلى خصمه وعدوه، فيكون بذلك معينا على نفسه ملقيا بها إلى التهلكة.إن الطريق الوعر أو السبيل المتوعرة في هذا الصدد تبدو في عدم اكتراث المريض، واللامبالاة وعدم الجدية في مواجهة التقلبات المرضية الحساسة التي تعمد إلى تقويض البنية بإهمال العلاج تارة، وتارة أخرى بعدم الانتظام على الجرعة العلاجية المناسبة، أو عدم الرجوع إلى الطبيب عند حدوث أي طارئ في أوقات الضرورة التي توجب بعرض الحالة عليه.هـذه جمـلة ملاحـظــات عـامـة هـامـة يجـب أن تكــون مـاثلة في الخاطـر محروصا عليها سواء في كيفية عـمل اختبار وتقــويم نســبة الســكر في الدم أو البول أو غير ذلك من طرق العلاج المناسبة، حتى لا يقع المريض في خطر يترتب عليه تقدير خاطئ للعلاج مما يعرضه لأخطار غير مأمونة وغير محمودة المغبة والعاقبة. يجب أن تغطي نقطة الدم كل الوسادة الاختبارية في الشريط، كما يجب أن يتم تحريك الشريط حتى ينتشر غشاء رقيق من نقطة الدم على جميع سطحه، ثم يسمح لهذه الطبقة الدموية بملاصقة الشريط المختبر لفترة كافية لإحداث التفاعل المستهدف.  أشرطة الاختبار لجلوكوز الدم يجب العناية بحفظها جيدا في الثلاجة حتى لا تتعرض للتلف والفساد، وفقدان الفاعلية وعدم الصلاحية للتقدير الصحيح ولا سيما إذا كان تخزينها مستمرا لفترة طويلة، بل لابد أن تكون مشفوعة بمجفف Desiccant وذلك لاحتوائها على إنزيمات. يجب أن يكون حجــم نقـطــة الدم كبيرا وكـافـيـا ليبــلل الكاشف "المفاعل"Reagent بدقة وعناية، حتى يغطي مساحة كافية من الشريط "رقعة الاختبار" حتى يتسنى ظهور الألوان فيها بوضوح وجلاء. قطرة الدم القليلة للغاية قد تعطي تفاعلا مبتسرا مخدوجا وناقصا على شريط الاختبار. الخلل والخطأ الذي يقع في القراءة غالبا ما يكون ثمرة لعدم إعطاء وقت كاف لقطرة الدم للسياحة على شريط الاختبار. حساب وقت التلامس بين قطرة الدم وشريط الاختبار بدقة بالغة. الأشرطة المستعملة في الكشف عن سكر الجلوكوز بالدم غير منصوح طبيا باستعمالها في الكشف عن نقص السكر بالدم، أو في تقويم حالات الأشخاص المعتلين بدنيا، ذلك لأن هذه الأشرطة سريعة التأثر بالحموضة الكيتونية الســكريـة Diabetic Ketoacidosis ، والتي قد تكون موجودة فعلا في مستويات غير مرصودة من الجلوكوز بالدم. ورياضة المشي من أهم وأنسب وسائل العلاج لمرضى السكر من النوع الثاني، ولا يجب إغفال دورها في كونها تعمل على تنشيط الدورة الدموية، لاسيما في الأوعية الدموية الطرفية، مع استهلاك السكر بالعضلات، وإنقاص الوزن إلى الدرجة المثالية، والتقليل من معدل الدهون والكوليسترول، فضلا عن تحسين وزيادة حساسية الجسم للإنسولين غير مرضى السكر من النوع الأول.إن عدم مراعاة هذه الملاحظات السابقة بدقة، ومخالفة هذه النصائح لا ريب يؤدي إلى نتائج غير صحيحة بل خاطئة تماما، ولما كان تحليل السكر بالدم أو تحليل الدم للسكر أمرا في غاية الأهمية.. لأن النتيجة المعطاة يتم بناء عليها تقرير وتحديد الجرعة الدوائية العلاجية Adjustment Of Drug Dose التي تناسب المريض تماما، من ثم فإنه أية نتيجة مغلوطة أو غير دقيقة تفضي إلى شر مستطير بل قد تؤدي إلى كارثة محققة. يجب تقليل جرعة الإنسولين عند ممارسة الرياضة، إذ أن الرياضة ـ لاسيما إن كانت عنيفة نسبيا ـ تؤدي إلى زيادة الحساسية للإنسولين من جهة، ومن جهة أخرى تؤدي إلى استهلاك كثير من سكر الجلوكوز. يعطى الإنسولين المائي " الرائق " في الفترة المسائية والليلية مع قلة النشاط والمجهود البدني. يراعى إضافة جرعة معضدة مساندة من الإنسولين، علاوة على بقية الجرعة الطبيعية إذا ظل السكر مرتفعا عن المعدل الطبيعي، ولتكن من الإنسولين المائي قصير المفعول. هذه قاعدة ذهبية جوهرية:ـ إذا كان سكر الدم في مستواه الطبيعي يعطى الإنسولين قبل موعد الأكل بنصف ساعة.ـ إذا كان معدل سكر الدم أعلى من الطبيعي يعطى الإنسولين قبل الأكل بنصف ساعة أو ثلاثة أرباع الساعة.ـ إذا كان سكر الدم قليلا عن المعدل الطبيعي يعطى الإنسولين قبيل موعد الأكل مباشرة.  ومن القواعد الذهبية للسيطرة على سكر الدم المرتفع المذبذب:ـ إذا كان السكر بالغا حد الزيادة على الطبيعي صباحا في البول عند الصائم ← يعطى المريض الإنسولين متوسط المدى NPH بعد وجبة الغذاء، مع زيادة مناسبة.ـ إذا كان السكر في البول مرتفعا بعد الأكل في الظهيرة أو الغذاء بساعتين، فإنه يكون محتاجا للإنسولين المائي قبل الفطور بزيادة مناسبة أيضا.- If Fasting Bl. Sugar + + + In Urine → N.P.H. After - If Poet Prandial Sugar + + + In Urine → Soluble Insulin Before Breakfast, In The Morning.  تحليل البول للسكر قبل الإفطار وبعد الوجبة الرئيسية بساعتين، لماذا؟!.. لأن التوقيت الأول يعتبر مسبارا ومحرافا ومقياسا لمعدل السكر أثناء الليل، أما الثاني فيفيد عن مستوى السكر أثناء ساعات النهار. قد يظل سكر الدم مرتفعا بنسبة عالية لفترة طويلة، لكن عملية ضبطه إلى المعدل الطبيعي ـ من واقع خبرتنا الطويلة البعيدة في هذا الصدد ـ لا تخرج عن كونها ضبطا وتحويرا دقيقا Alteration and Modification للإنسولين.. إذ إنه بمجرد ضبط جرعة الإنسولين Adjustment of Insulin Dose سرعان ما تستقيم الأمور ويستقر السكر إلى المدى الطبيعي المقبول.لذلك فإن الإنسولين متوسط المدى NPH يؤخذ قبل النوم، وذلك من حيث أنه لا يبلغ مداه الفعلي في التأثير لدرجة القمة إلا بعد خمس أو ست ساعات ومن أجل أولئك الأشخاص الذين يعانون من ظاهرة الهبوط الظاهر المتميز Prominent Down Phenomenon وذلك لمقاومتهم للإنسولين بموجب إفرازهم الهرمونات المضادة للتنظيم Counter Regulatory Hormones فقد احتيج لزيادة الإنسولين لهؤلاء الأفراد، ولذلك فإن الـ NPH قبيل النوم يعالج هذه الظاهرة "بالزيادة المناسبة" مع الإقلال بكل مستطاع من نقص السكر الليلي Nocturnal Hypogly Caemia.مما سلف مجملا نستطيع القول بأن الجرعة الليلية من الإنسولين Evening Dose of NPH عندما تقنن وتضبط Adjusted فإنها تسهل وتيسر عملية السيطرة والتحكم في مستوى الجلوكوز الصائم في الصباح. ما هو المؤدى ب ي د س ؟؟ـ هذا التلازم العلاجي المختصر: BIDSمعناه الأصلي مأخوذ منBedtime Insulin Daytime Sulphonyl Urea- BIDS ومؤداه الإنسولين عند النوم والسلفونايل يوريا عند النهار.وذلك لأن الإنسولين المعطى عند النوم يعمد إلى تثبيط إنتاج الجلوكوز من الكبد، وهو سبب ارتفاع سكر الدم في الصباح.مع انضباط نسبة السكر في الصباح يكون من السهل ومن الميسور ضبط جلوكوز الدم أثناء النهار بأقراص السلفونايل يوريا.ثم إنه لوحظ أن الجرعة الملائمة من الإنسولين الكفيلة بضبط هذه الحالة ما بين ست إلى عشر وحدات من الإنسولين المتوسط المدى NPH قبيل النوم.ومن الممكن زيادة الجرعة كل ثلاثة أيام أو أربعة بوحدتين حتى يستقر معدل الجلوكوز إلى الدرجة المثالية المأمولة والمأمونة في الصباح الصائم.

برنامج غذائى لتنقية الكبد
13-10-2004


يعتبر الكبد من أهم أعضاء جسم الإنسان، لأنه يخلص الجسم من السموم وكل الفضلات الناتجة عن حرق الغذاء، وهو كذلك الذى يخلص الجسم من الماء الزائد والشحوم التى تتسبب فى زيادة وزن الجسم، لذا فإنه من الضرورى اتباع برامج غذائية تعمل على تنقية الكبد وتنظيفه كى يستطيع أداء واجباته بكفاءة دون الحاجة للعقاقير.أولا: يجب الابتعاد تماما عن كل ما يعرقل عملية تنمية الكبد مثل:- القهوة.- اللحوم الحمراء.- الحليب كامل الدسم.- الدهون صعبة الهضم.- الغذاء الغنى بالسكريات. ثانيا: اتباع برنامج للتنقية مدته أسبوع واحد بعده سيصبح الكبد متجددا ويعاود نشاطه وعمله بصورة أفضل:الإفطار:نوعين من المجموعة الأولى + ثلاثة أنواع من المجموعة الثانية.الغداء:نوعين من المجموعة الأولى + نوعين من المجموعة الثانية + نوع واحد من المجموعة الثالثة.العشاء:نوعين من المجموعة الأولى + نوعين من المجموعة الثانية + نوع واحد من المجموعة الثالثة.وهنا نقوم بعرض المجموعات: المجموعة الأولى: تحتوى على الأغذية التى تقوم بتنقية الكبد، وهى:- رأس من نبات البنجر.- تفاح.- كمثرى.- 150 جرام من الكرنب أو السبانخ أو القرنابيط.- موزة صغيرة.- جزرة واحدة.- بيضة واحدة.المجموعة الثانية: وهى مجموعة الوجبة الرئيسية:- خيار.- بطيخ أحمر أو أصفر.- عنب.- طماطم.- خوخ.- فاصوليا خضراء.- مانجو.- فلفل أحمر أو أخضر. - كوسة.- لفت.- جريب فروت.- فجل.- كرفس.المجموعة الثالثة: وهى تساعد على الإحساس بالشبع:- 75 جرام سمك.- 75 جرام ثمار بحر "سرطان أو روبيان".- 75 جرام دجاج أو ديك رومى.- 150 جرام بطاطس مسلوقة.- 150 ملليلتر حليب منزوع الدسم.- كمية قليلة من اللبن الرائب منزوع الدسم.- 50 جرام برغل قبل الطبخ.وبعد أن ينتهى الأسبوع سيكون الكبد قد تمت تنقيته تماما من الشوئب التى قد تعوق أداءه ولظيفته بصورة فعالة، لذا يجب الاحتراس عند العودة للأكل بصورة طبيعية بعدم الإفراط فى أكل الدهون واللحوم الدسمة وكل ما يتعب الكبد." gn4health "

المناعة -1
الدكتور/ هاني عبد الرحمـن

استشاري الامراض الباطنة

خلق الله سبحانه وتعالى للإنسان جهاز مناعى بالغ التعقيد والدقة والفاعلية لحمايته من الأمراض والميكروبات المختلفة التي تحاول دائما اختراق جسم الإنسان وتدميره . ويدير جهاز المناعة في الإنسان معارك شرسة لا تتوقف لحظة واحدة منذ ولادته ضد جيوش من الميكروبات والجراثيم لا تنجح فى الانتصار إلا بعد وفاة الإنسان وتوقف جهازه المناعي فنجد جسده يتحلل ويتعفن في غضون ساعات قليلةوكطبيعة المعارك الحربية أمد الله سبحانه وتعالى جسم الإنسان بالعديد من الأسلحة الفتاكة لخوض هذه المعارك والانتصار فيها ومنها مثلا أولاالجسور الطبيعية بجسم الإنسان مثل الجلد والأغشية المخاطية التي تغلف كل مداخل الجسم و مخارجه والتي تحتوى على العديد من والوسائل الطبيعية كالعرق والإفرازات الأخرى التي تدمر الميكروبات عند محاولة اختراق جسم الإنسان وكالدموع التي تحمى العين من هجوم الجراثيم المختلفةثانياخلايا الدم البيضاء التى تهاجم الميكروبات والجراثيم والأجسام الغريبة عن الجسم فتلتهمها وتحللها إلى عناصرها الأولية وهناك عدة أنواع من الخلايا البيضاء يقوم كل نوع منها بوظيفة مختلفة عن النوع الآخر فنجد أحد هذه الأنواع يمثل جهاز المخابرات فى الجيوش العادية فهو متخصص فى التعرف على الميكروبات وتحديد نوعها وتركيبها الكيميائي والبروتيني ومكان تواجدها في الجسم وينقل هذه المعلومات بسرعة الى نوع أخر من خلايا الدم البيضاء وظيفته هي قيادة وتوجيه وتحريك جيش من نوع ثالث من خلايا الدم البيضاء التى تتجه بسرعة إلى مكان تواجد الميكروبات وهو مكان المعركة لتبدأ في محاصرة العدو ومهاجمته بشراسة فترتفع درجة حرارة الإنسان مع بدء المعركة ويشعر بأعراض المرض والحمى وبعد أن تنجح فى القضاء على الميكروبات والجراثيم تنسحب من موقع المعركة وتتركه لنوع رابع من خلايا الدم البيضاء التى تكون مهمتها هو تنظيف المكان من أي أثار للمعركة كذلك تجميع كل المعلومات عن العدو لتكوين ذاكرة جديدة عنه لتكوين أجسام مضادة جديدة تكون جاهزة لمجابهة أي هجوم أخر إذا تكررت محاولة الميكروب فى مهاجمة الجسم مرة أخرىوفكرة التطعيمات والتحصينات هي إعطاء جرعات صغيرة أو ضعيفة من الميكروبات الأكثر انتشاراً أو ضرراً حتى ينشط الجهاز المناعى فيه ويتعرف على المرض ويقوم بتحضير أجسام مضادة متخصصة ضد هذا المرض حتى إذا حاول مهاجمة الإنسان مرة أخرى يكون الجهاز المناعى جاهز للتدخل ومهاجمة المرض فوراثالثاالسلاح الثالث في المعركة هو عبارة عن سلسلة طويلة جدا من البروتينات المعقدة التركيب والتسلسل ويطلق عليهم لفظ القتلة الحقيقيين بمجرد أن ينشط النوع الأول منها تبدا جميع أفراد السلسلة فى التحرك بسرعة إلى موقع العدو ومحاصرته ومهاجمته بشراسة لتعطيله حتى تصل خلايا الدم البيضاء لمكان المعركة ويمكن تشبيه هذه المجموعة بالكتائب الفدائية التى تندفع لتعطيل العدو حتى تصل الجيوش الحقيقية إلى ارض المعركةرابعاأما النوع الأخير من أسلحة المناعة فى جسم الإنسان وهو من أهمها على الإطلاق فهو الأجسام المضادة وهو عبارة عن خمسة أنواع من البروتينات المعقدة وكل نوع منها ينقسم إلى عديد من الأنواع الأخرى يقوم كل نوع منها بوظيفة دفاعية مختلفة وهذه الأجسام تكون متخصصة فى نوع واحد من الميكروبات أو الأجسام الغريبة التى تخل الجسم . بمعنى أنة عندما يهاجم الجسم ميكروب معين لأول مرة تتكون له أجسام مضادة لا تكون فعالة إلا لهذا الميكروب وتكون دائما مستعدة حتى إذا عاود هذا الميكروب أو الجسم الغريب هجومه تسارع هذه الأجسام بمهاجمته ومحاولة القضاء عليه. وتكون هذه الأجسام المضادة بمثابة رصيد دائم متجدد فى جسم الإنسان لحمايته من مختلف الأمراض. القاعدة إذا أن الجهاز المناعى لجسم الإنسان يتعرف أولا وقبل أي شئ على العدو ثم يبداء فى مهاجمته بمختلف الأسلحة الفتاكة حتى يكتب النصر لأي منهما . لكن ماذا لو أخطأ هذا الجهاز وتعرف على أنسجة الجسم نفسة على أنها هى العدو وبدأ يشن عليها غاراته وهجومه الفتاك هنا فقط تنشأ مجموعة كبيرة من الأمراض نطلق عليها أمراض المناعة الذاتية أو هي مجموعة كبيرة من الأمراض تصيب الإنسان نتيجة خلل فى الجهاز المناعى وتتفاوت هذه الأمراض من البسيطة إلى الأمراض التى تهدد حياة الإنسان نفسةوسنتعرف على هذه الأمراض و طرق الوقاية منها وعلاجها في المقالات التالية بأذن الله.

المناعة -2
الدكتور/ هاني عبد الرحمن

استشاري الأمراض الباطنة

الذئبة الحمراءتحدثنا فى المقالة السابقة عن المناعة بشكل عام على ان نتحدث عن بعض الامراض الناتجة عن الخلل فى جهاز المناعة وهى مجموعة كبيرة من الأمراض المسماة أمراض المناعة الذاتية و فيها يتعرف جهاز المناعة فى الانسان على بعض انسجتة بأنها اجسام غريبةفيبدأ فـــــــى مهاجمتها و تدميرها و من اهم هذة الامراض مرض الذئبة الحمراءمرض الذئبة الحمراء و هو مرض يصيب عدة اعضاء فى جسم الانسان فى و قت واحد وفية نجد عدة انواع من الاجسام المناعية و الاجسام المضادة فى الدم و تهاجم انسجة الجسم فى محاولة تدميرة . و ينتشر هذا المرض بين الاناث عن الذكور بنسبة 1:9 كما ينتشر فى الولايات المتحدة الامريكية و جنوب شرق اسيا اكثر من بقية مناطق العالم فنجد مثلا فى امريكا 3 مليون مريض بهذا المرض معظمهم من الامريكيين السود . و تبلغ نسبة المرض 1000:1 نسمة و يقدر عدد المرضى المصابيين بهذا المرض فى مصر بحوالى 100 الف مريض. و قد كان للتقدم الكبير الذى حدث فى السنوات الاخيرة فى الكيمياء البيولوجية الفضل فى اكتشاف المرض فى مراحلة الاولىوحتى الان لايوجد سبب واضح لهذا المرض و لكن تلعب العناصر الوراثية دورا هاما فى أسباب المرض لذلك ينتشر المرض بين بعض الاجناس بصورة اكبر من الاجناس الاخرى و نجد ان نسبة الاصابة به بين التوائم الحقيقية مرتفعة عن المعدلات الطبيعية. كذلك نجد ان للظروف البيئية دور رئيسى كذلك و جد ان الاصابة ببعض الفيروسات يساعد على ظهور مرض الذئبة الحمراء . كل او بعض هذة العوامل يؤدى الى خلل فى جهاز المناعة فى الانسان فتقوم الاجسام المضادة بمهاجمة مختلف الانسجة و تدمرها فتظهر اعراض المرضاهم اعراض هذا المرض هى ارتفاع درجة الحرارة بدرجة بسيطة ( 37.5 – 38 ) وألام المفاصل التى قد تتحول الى الام مزمنة تؤدى الى تشوهات فى المفاصل و صعوبة فى حركة المفصل والاحساس بالارهاق. وفي كثير من الحالات تظهر أعراض المرض خلال فترة الحمل وتؤدي الي حدوث الاجهاض في مرحلة مبكرة من الحمل وحدوث الاجهاض يجب ان يكون مؤشر للطبيب عن احتمالية الاصابة بالذئبة الحمراءكذلك التهابات الجهاز التنفسى مثل الالتهاب الشعبى المتكرر او الالتهاب الرئوى او تكون مياة على الرئة تكون احيانا من اهم اعراض المـــــــــــرض ومضاعفاته أغلب مرضى الذئبة الحمراء يعانون من حساسية شديدة لاأشعة الشمس و تتكون بقعة جلدية حمراء كبيرة على شكل فراشة فى الوجه عند تعرضهم لأشعة الشمس كذلك يعانى هؤلاء المرضى من تساقط الشعر بكثرة حتى ان 50% من المرضى يصابون بالصلع الكامل لشعر الرأس و أحيانا تساقط كامل لشعر الجسم كلهو قد يظهر المرض فى بعض الحالات كأصابة فى القلب فيعانى الريض من أرتفاع مفرط فى ضغط الدم الذى لا يستجيب للأدوية العادية لتخفيض ضغط الدم و قد يصاب المريض بضيق فى الشريان التاجىوذبحة صدرية أو الاصابة في القلب ومضاعفاتهااصابة الكلى تحدث فى 50% من المرضى و التى قد تتراوح بين مجرد التهابات بسيطة بالكلى أو تصل الى فشل كلوى كامل و تعتبر اصابة الكلى من أخطر العلامات المرضية التى تؤدى الى مضاعفات خطيرة للمرضاصابة الجهاز العصبى أيضا تحدث فى 50% من الحالات و تتراوح بين تغيرات فى السلوك النفسى واكتئاب قد يكون بسيط أو شديد وقد تحدث تشنجات عصبية، ويحدث احيانا اصابة في الجهاز العصبي تؤدي الي شلل في الأطراف أو فقدان التحكم في التبول أو التبرز.ما يمكن أن تحدث تغيرات خطيرة في العين وما يصاحب ذلك من تغيرات في مجال الرؤية وضعف البصر طرق الوقاية و العلاج : لا توجد طريقة واضحة للوقاية من هذا المرض غير تجنب زواج الاقارب فى العائلات التى يوجد بها هذا المرض و تجنب استخدام بعض انواع الادوية التى تساعد على ظهور أعراض المرض مثل بعض انواع مضادات التشنجات و بعض انواع المهدئات و حبوب منع الحمل الا تحت أشراف طبىعلاج المرض يبدأ عادة ببعض الادوية المضادة للألتهبات ثم ينتقل المريض بعد ذلك للأدوية المتخصصة فى و قف النشاط المناعى فى الجسم مثل الكورتيزونوسيكلوسورين. والان مع التطور العلمى الجديد يقع الأمل فى العلاج الجينى و الادمصاص المناعى لعلاج أصعب حالات الذئبة الحمراء. و قد أصبحت أمكانية التحكم فى المرض الأن كبيرة و وصلت نسبة التحكم فى المرض الى 95% لمدة خمس سنواتالأدمصاص المناعى : و هو أسلوب جديد فى العلاج للعديد من أمراض المناعة الذاتية لعلاج الحالات المستعصية من الامراض مثلالحالات المستعصية من الروماتويدمرض الذئبة الحمراءمياثينيا جرافيسالشلل التناثرى و العديد من أنواع الشللبعض حالات االهيمفوليا و سيولة الدموهذا الاسلوب العلاجي متوفر في مصر الآن( وللحديث بقية ).

المتلازمة الثلاثية
الدكتور/ هاني عبد الرحمن

استشاري الأمراض الباطنة

المتلازمة الثلاثية تجمع ثلاث أمراض : أرتفاع ضغط الدم – مرض السكر – أرتفاع دهون الدم فى الحقيقة أن ارتفاع ضغط الدم مشكلة واسعة الانتشار حتى أنه يمكن القول أن 1-2% من الناس معرضون لها بالذات فوق سن 35. وتزداد أعداد المصابين بها فى الدول الأكثر نموا كما تزداد نسبة الإصابة بها بين سكان المدن عن سكان الريف. وحتى الآن لم يتمكن العلماء من الوصول الى سبب واضح لهذه المشكلة لكن تمكننا فى السنوات الأخيرة من فهم معظم أسباب المرض و طرق تطور المرض و مضاعفاته و طرق علاجه و الوقاية منه. هناك نوعان من ارتفاع ضغط الدم النوع الأول نطلق علية ارتفاع ضغط الدم الثانوى و هو يحدث نتيجة لأمراض أخرى مثل أمراض الكلى كضيق الشريان الكلوى و الالتهابات المزمنة بالكلى و أمراض الغدد الصماء مثل بعض أورام الغدد الجار كلوية كذلك هناك أمراض الشرايين و القلب التى تسبب ارتفاع ضغط الدم مثل تصلب الشرايين و عيوب الشريان الأورطى كذلك تناول الكحولياتوالخمور و هذا يفسر سبب انتشاره فى البلاد الغربية كذلك تناول العديد من الأدوية دون استشارة الطبيب قد تؤدى الى ارتفاع ضغط الدم.و النوع الأول يحدث بين 10 إلى 15 % فقط من الحالات.و أما النوع الثانى و يحدث فى اكثر من 80% من الحالات وهو ارتفاع ضغط الدم التلقائي وهو الأكثر انتشارا فحتى الآن اسبابة غير واضحة تماما لكن تلعب الوراثة دور هام فيه كذلك النظام الغذائى و التدخين و عدم ممارسة الرياضة من أهم عناصر الإصابة بهذا المرض.والوراثة لها دور هام جدا فى الإصابة لكن غير واضح تماما حتى الآن . لكن الامتناع عن التدخين و ممارسة الرياضة و اتباع نظام غذائى يمكن أن يقلل فرص الإصابة بهذا المرض.الصداع و الدوخة يحدثان فى 15-20% من الحالات المتوسطة والتى يكون فيها ضغط الدم الانبساطى بين 95 إلى 115 . كما يحدث الصداع و الدوخة فى 55% من الحالات إذا ارتفع ضغط الدم الانبساطى عن 120 مم زئبق.وهذا يوضح ضرورة تناول الدواء بانتظام و بدون ارتباط بحدوث إي أعراض .و يجب أن نعرف آن ارتفاع ضغط الدم غالبا لا يصاحبه أي أعراض لذلك نطلق علية القاتل الصامت و هذا يفسر ضرورة الفحص الدورى بالذات فوق سن 35 للمعرضين بالإصابة كالمدخنين و الذين يعانون من السمنة أو الذين يوجد فى عائلاتهم هذا المرض.يوجد نوعان من ضغط الدم الأول هو ضغط الدم الانقباضى و يمثل ضغط الدم فى الشرايين لحظة انقباض البطين الأيسر فى القلب وهو بين 115-125 مم زئبق. و الثانى هو ضغط الدم فى الشرايين لحظة انبساط البطين الأيسر فى القلب و هو بين 75-90 مم زئبق . لذا عند قراءة ضغط الدم نجد دائما رقميين الأول علوى و يمثل ضغط الدم الانقباضى و الثانى سفلى و يمثل ضغط الدم الانبساطى أما كلمة مم زئبق فهى وحدة قياس ضغط الدم .مضاعفات :أهم نقطة فى الموضوع كله فارتفاع ضغط الدم فى حد ذاته لا يشكل مشكلة كبيرة لكن المشكلة الحقيقية فى هذا المرض هى المضاعفات التى تحدث فى معظم أعضاء الجسم نتيجة إهمال العلاج و عدم الانتظام فيه و أهم هذه المضاعفات هى ما يحدث فى شرايين الدم التى تصاب بتصلب الشرايين مما ينتج عنه قصور فى الدورة الدموية فى الشرايين التاجية مما يؤدى الى الإصابة بالذبحة الصدرية و حدوث جلطات بالقلب أو المخ مما قد يؤدى الى حدوث أنواع عديدة من الشلل كذلك حدوث نزيف فى المخ أو فى شبكية العين أو فى الكلى كما يؤدى ارتفاع ضغط الدم الى تضخم عضلة البطين الأيسر بالقلب مما يؤدى الى هبوط فى وظائف القلب.الطبيب المعالج هو وحده الذى يقرر نوع الدواء اللازم للعلاج من ارتفاع ضغط الدم لأن هناك العديد من أنواع الأدوية المخفضة لضغط الدم و كل نوع له وظيفة محددة كما أن له أثار جانبية لا يستطيع أحد غير الطبيب المعالج تحديد نوع الدواء . وأحذر بشدة من تعاطى أي دواء مخفض لضغط الدم من الصيادلة أو أحد الأقارب أو الأصدقاء دون مراجعة الطبيب لأن هذا كان سببا فى حدوث العديد من المشاكل الصحية الخطيرة.والأهم من ذلك هو الوقاية من هذا المرض و تتمثل فى تجنب السمنة و اتباع نظام غذائى يعتمد على تناول الخضراوات والفاكهة والامتناع عن تناول الدهون و اللحوم الحمراء و استبدالها باللحوم البيضاء كالسمك والدجاج كذلك استخدام الزيوت كزيت الزيتون بدلا من الدهون الأخرى . كذلك ممارسة اى نوع من الرياضة يوميا و الامتناع عن التدخين و الخمور تماما.و بالطبع الفحص الدورى عند الطبيب يشكل عنصرا هاما لاكتشاف المرض وعلاجه فى مرحلة مبكرة.

العلاقة بين الوراثـــة والداء السكري حقيقة أم وهم؟؟
د.عمار شركس الركابي

رئيـس قســم المختبـرات الطبية

يعتبر الداء السكري من الأمراض الأكثر شيوعاً في مجتمعاتنا العربية عموماً والخليجية بشكل خاص، إذ تقدر نسبة حدوث الداء السكري بين سكان دولة قطر مثلاً بـ 11-15% ،وهي نسبة كبيرة حيث أن نسبة الداء السكري في الولايات المتحدة الأمريكية والسويد هي 2% في كل من هذين البلدين، كما أن الداء السكري ليس مرضاً متجانساً، فهو وإن كان يتميز بحدوث اضطراب في إستقلاب السكريات، ويؤدي لحدوث إختلاطات كثيرة تصيب القلب والشرايين والعيون والكلى والأعصاب، إلا أن له أشكالاً متعددة وطرقاً علاجية مختلفة. ومن الناحية المخبرية يمكننا القول إن شخصاً ما لديه مرض السكري إذا أظهر فحص الدم الوريدي المأخوذ بعد صيام المريض أن نسبة السكر في الدم تزيد على 8ر7 ميلي مول في الليتر أو140 ملغ في الديسي ليتر، على أن تكون هذه القيم ثابتة في فحصين مخبريين إثنين على الأقل.ويمكن تصنيف الداء السكري إلى نوعين إثنين رئيسيين وهما: 1- الداء السكري من النموذج الأول ويسمى بالداء السكري الشبابي أو المعتمد في علاجه على الأنسولين.2- الداء السكري من النموذج الثاني ويسمى بالداء السكري عند الكهول أو الذي لا يعتمد في علاجه على الأنسولين.وتلعب المناعة الذاتية والوراثية دوراً هاماً في القضاء على خلايا بيتا المصنعة للأنسولين في غدة البنكرياس عند مرضى الداء السكري الشبابي(النوع الأول)، لقد تمكن العلماء من تحديد مكان وجود المورثة الخاصة بالداء السكري الشبابي، والتي تكون عادة موجودة على الكروموزوم أو الصبغي رقم 6 في نواة الخلية. وعلى الرغم من الدور الكبير والحيوي الذي تلعبه الوراثة في حدوث النوع الاول أو الشبابي من الداء السكري، إذ تزداد نسبة المرض في العائلة الواحدة المصابة وخاصة عند التوائم في هذه العائلة لتصل إلى نسبة 33% ،إلا أن الوراثة ليست هي العامل الوحيد في الآلية الإمراضية، فلقد وجد مثلاً" أن مساهمة الإلتهابات الفيروسية في تخريب غدة البنكرياس عند هؤلاء المرضى هي كبيرة فعلاً وغالبا ماتكون البيئة هي المصدر في هذه الانتانات الفيروسية. أما بالنسبة للنوع الثاني من الداء السكري والذي يسمى بالداء السكري عند الكهول، وهو النوع الذي لا يعتمد على الأنسولين، فإن أسباب حدوثه هي غير واضحة حتى الآن وذلك على الرغم من وجود زيادة في نسبة حدوثه لدى أولاد العائلة المصابة، وكذلك لدى أطفال الاشخاص المنحدرين من عائلة واحدة مصابة، ونتيجة لزواج الأقارب، بالإضافة إلى ما سبق فإنه لم يتم حتى الآن تحديد المورثة أو العامل الوراثي المسؤول عن هذا النوع من الداء السكري، ولا تزال الأبحاث العلمية جارية في هذا المجال. نعود الآن للإجابة عن السؤال الذي تطرحه هذه المقالة وهو:ما هي العلاقة بين العوامل الوراثية والداء السكري؟ ومما سبق يتبين لنا وبما لا يدع مجالاً للشك أن للوراثة دوراً هاماً وأساسياً في حدوث الداء السكري، ولكن هذا الدور ليس هو الوحيد بل لابد من توافر عوامل أخرى مساعدة بيئية من أجل حدوث المرض- هذه العوامل البيئية المساعدة على حدوث مرض السكري هي السمنة المفرطة، النظام الغذائي الخاطئ المعتمد على الإكثار من السكريات والنشويات، قلة الحركة وعدم ممارسة الرياضة، وكذلك بعض الأمراض الفيروسية التي يعتقد أنها تؤثر في حدوث النوع الأول من الداء السكري.لذلك ينصح معظم الأطباء والباحثين الأخصائيين الناس بوقاية أنفسهم من الإصابة بمرض السكري عن طريق اجتناب التزاوج بين أقارب العائلات المصابة بالسكري، بالإضافة إلى تقليل تأثير العوامل البيئية المساعدة وذلك عن طريق اتباع نظام غذائي متوازن وفقير بالسكريات والنشويات والشحوم، تجنب وعلاج السمنة المفرطة، واتباع نظام حياتي صحي تكون الرياضة اليومية والحركة المستمرة جزءاً أساسياً منه. أما تجنب حدوث الاختلاطات الناجمة عن مرض السكري فيكون عن طريق التشخيص المبكر، والتقيد بالعلاج الصحيح، والاستمرار عليه، بالإضافة إلى اتباع حمية غذائية خاصة يحددها الطبيب المعالج وأخصائي التغذية.( مجلة الصحة )

الليزر يعالج تضخم البروستاتا
د0 خالد لطفي دعبيس

استشاري المسالك البولية ورئيس الجمعية العربية للتحكم البولي

غدة البروستاتا هي غدة صغيرة تحيط بأعلى مجرى البول في الرجال، وهذه الغدة لها وظائف هامة حيث تشكل إفرازاتها جزءا هاما من مكونات السائل المنوي.وتبدأ الغدة في النمو التدريجي عند مرحلة البلوغ وهو نمو طبيعي ولكن بعد سن الأربعين تبدأ الغدة في بعض الرجال في النمو الزائد مكونة ما يعرف بالتضخم الحميد للبروستاتا حيث تبدأ في تكوين ورم حميد حول مجرى البول وتبدأ هنا الأعراض والشكوى من المريض.وتظهر هذه الأعراض في عدة صور فقد تؤثر في عملية التبول وخصوصا بالليل حيث تحرم المريض من النوم الهادئ، وقد تؤثر في التحكم فيبدأ المريض بالشعور بأنه لابد من أن يذهب إلى الحمام فورا ولا يستطيع تأجيل التبول وأحيانا إذا حاول التأجيل يفلت منه البول وأحيانا يحدث العكس حيث يشعر المريض بضعف قوة التبول تدريجيا وإذا استمر الوضع يتطور ليحدث الاحتباس البولي.وأحيانا لا تظهر أية أعراض ولكن البروستاتا المتضخمة تمنع إفراغ البول بشكل كامل وتسبب ضغطا ارتجاعيا يؤدي مع مرور الوقت إلى الفشل الكلوي وتسبب البروستاتا أيضا بعض المضاعفات مثل زيادة معدل الالتهابات البولية وسرعة القذف والحصوات البولية وخاصة في المثانة والنزيف الدموي في البول.ويبدأ علاج المرض بالتأكد من أن المرض حميدا وليس خبيثا بعمل فحوصات خاصة بالدم بالإضافة إلى موجات صوتية من الشرج على البروستاتا، كما يتم التأكد من تأثير البروستاتا على عملية التبول بعمل قياسات لقوة اندفاع البول على جهاز ديناميكية التبول.وعلاج البروستاتا في الماضي كان إما الاستئصال الجراحي أو الاستئصال بالمنظار الكهربائي ويعتمد اختيار أيهما على حجم البروستاتا فإذا كانت أكبر من 60 – 90 جم كانت الجراحة هي الأفضل وإذا كانت أقل من ذلك فإن المنظار هو الاختيار ولكن وجد أن هناك العديد من المضاعفات لهذا الأسلوب حيث يحدث ضعف جنسي وعدم تحكمه في التبول بنسبة 5 – 8 % من الحالات بعد استعمال المنظار وذلك نتيجة تلف بالأعصاب الواصلة للعضو أو صمامات التبول من التيار الكهربائي.كما أن الإستئصال بالمنظار يحدث نزيفا أثناء العملية مما يؤدي إلى نقل دم والمعروف أن نقل الدم في بعض الأحيان يكون وسيلة لنقل الإلتهاب الكبدي أو الإيدز، كما يحدث خلال الإستئصال بالمنظار امتصاص للسوائل المستخدمة مما يؤدي إلى خفض نسبة الأملاح في الدم والمخ مما يؤدي في بعض الأحيان إلى حالة هذيان وغيبوبة قد لا تؤدي إلى الوفاة مما يعرف بtur syndrome. لذا كان ابتكار استخدام الليزر في جراحة علاج تضخم البروستاتا حيث لا يؤدي إلى المضاعفات السابقة.فالليزر هو شعاع ضوئي مركز يؤدي إلى ارتفاع في درجة حرارة الجزء المسلط عليه وتبخره : لذا فهو لا يؤدي إلى الضعف الجنسي أو فقدان التحكم البولي لأنه ليس تيارا كهربائيا يصيب الأعصاب، وهو لا يؤدي إلى حدوث ارتجاع السائل المنوي حيث يقوم بالحفاظ على عنق المثانة كما أنه يقوم بتجليط الدم في الأوعية الدموية قبل تبخير الانسجة المتضخمة فلا يحدث نزيف دم ولا يحدث امتصاص للسوائل وبالتالي لا يحتاج المريض إلى نقل دم على الإطلاق كما لا يحدث tur syndrome في حالة استعمال الليزر وبالتالي يمكن استعمال الليزر لعلاج المرضى ذوي الحالة الصحية المتدهورة مثل مرضى القلب ومرضى السكر ومرض سيولة الدم وحتى المرضى الذين يأخذون أدوية لمنع تجلط الدم يمكن علاجهم باستخدام الليزر لذا شكل استخدام الليزر ثورة في علاج البروستاتا حيث لا يسبب كل مضاعفات المنظار أو الجراحة.وأصبحت عملية ليزر البروستاتا تجري تحت مخدر موضعي أو نصفي ويخرج المريض في نفس اليوم إلى منزله أو ثان يوم على أكثر تقدير وتتولى استخدامات الليزر في الكثير من الأمراض و الأورام لتجعل التدخل أسهل وأكثر أمانا للمريض، وفي نفس الوقت تقلل مدة وتكلفة البقاء في المستشفى مما يوفر لكل من المريض والمستشفى.المصدر : جريدة الأهرام – الجريدة الطبية بتاريخ22/12/ 2003

صحة عامة
علاج طبيعى
امراض نساء وولادة
عظام
جلدية
عيون
اطفال
امراض الدم
اورام
اسنان